إبحث في موسوعة التدوين

جوجل تقوم بإعادة ترتيب محرك البحث الخاص بها


أعلنت شركة جوجل عبر مدونتها الرسمية يوم الخميس الماضي الموافق 2011\02\24 بأنها قامت بتعديل ترتيب الصفحات Page Rank للمواقع التي تظهر على محرك البحث الشهير التابع لها. وذلك باستحداث خوارزميات وآلية حسابية جديدة لتقييم هذه المواقع. ولغاية اليوم لم تعلن أو تضح ما هي الآليات الجديدة التي سوف تتبعها جوجل خلال تقييمها لمواقع الإنترنت.




والجدير بالذكر أن جوجل أقدمت على هذه الخطوة بعد صدور عدة تقارير من مؤسسات ومعاهد تجنولوجية مرموقة تشير إلى أن هناك بعض المواقع ذات نوعية غير جيدة (من ناحية التصميم والمحتوى) تظهر على صفحات جوجل الأولى، وهو ما دعى محرك البحث العملاق والأكبر في الإنترنت إلى إعادة النظر في آلياته التي تستخدم في تصنيف الصفحات إلى جيدة وسيئة.


وهذا التغيير الذي تقوم به جوجل الآن سيؤثر على ترتيب جميع المواقع والمدونات الموجودة على الإنترنت. فستصعد مدونات وستهبط أخرى من حسابات محرك البحث. وعلى الرغم من أن جوجل تقول بأنها ستعيد النظر في 12% من الكلمات "الإستعلامية Query" والتي تستخدم كثيراً من خلال المتصفحين في عمليات البحث وأن 88% لن يعاد تقييمها، إلا أن نسبة الـ 12% تعد كبيرة جداً حتى أن البعض يقول بأنه سيكون هناك تغييرات ملموسة سيشهدها أصحاب المواقع والمدونات من نقص أو زيادة في أعداد الزوار الذين يصلون لها عبر محرك جوجل.




كما وذكرت جوجل أيضاً من خلال مدونتها بأنها ستضع حداً للمواقع والمدونات ذات المحتوى السيئ والغير مفيد، كما أنها ستقوم بإعادة النظر في المدونات التي تقوم بنسخ ولصق المواضيع المنشورة في الإنترنت .. أو ما نسميه نحن المدونات التي تسرق المقالات من هنا وهناك دون إبداع صاحبها أو حتى محاولته للتفكير في كتابة مقالة من تأليفه وهو ما نعتبره خطوة جيدة وبداية حقيقية. ولكن سيبقى السؤال المطروح والذي لم تجب عنه جوجل هو كيف تستطيع هذه الخوارزميات الجديدة أن تحدد بأن هذا الموضوع مفيد وجيد للزائر وأن هذا الموضوع غير مفيد ؟؟؟!؟ فكيف لها أن تعرف ماذا يريد مستخدمي محرك البحث الخاص بها وما هو المفيد والضار لهم ؟؟!


وبعيداً عن أخبار جوجل ولكن في نفس المجال .. فإن محرك البحث التابع لميكروسوفت "بينج Bing" نجح في توقيع اتفاق مع موقع فيس بوك Facebook. بحيث أصبح في إمكان مستخدمي الإنترنت إكسبلورر 7 أو الإصدارات الأحدث، من الدخول إلى صفحاتهم الشخصية ومشاهدة تحديثات النشر على الحائط الخاص بهم أولاً بأول وحتى التعليق على هذه الرسائل عبر شريط أدوات محرك بينج Bing Toolbar.


 هذا ولم تقم جوجل منذ شهر ابريل 2010 من تحديث ترتيب الصفحات على محرك بحثها بشكل كبير وشامل لكنها كانت تقوم بعمليات تحديث صغيرة هنا وهناك. وأخيراً وفي خضم هذا الصراع الكبير بين محركات البحث للسيطرة على هذا السوق الضخمة لما لها من فوائد وعائدات مادية ومعنوية. أستطيع القول بأنه أصبح من الصعب أن يستحوذ موقع أو مدونة على قلب ومحبة محركات البحث لتظهر في صفحاتها الأولى وخصوصاً المحرك الأكبر بينها ...... جوجل!!!


تابعوا موسوعة التدوين لمعرفة آخر الأخبار والتحديثات حول هذا الموضوع الذي يمس كل مدون ومدونة على الإنترنت ...



هناك تعليق واحد:

نتشارك المعرفة والخبرات مع المدونين العرب ... أترك تعليقك ورأيك دعماً منك لنا.